نظرات في الدعوات المعاصرة لتجديد أصول الفقه

نظرات في الدعوات المعاصرة لتجديد أصول الفقه

الدكتور عبد الحليم أيت أمجوض.

بين يدي الدراسة:

لما كان التجدد قاعدة مطردة في جل الكائنات الحية، وعدد من الموجودات الطبيعية، التي ما فتئت تتحول وتتغير مذ خلقها الله عز وجل، صار التجديد مناط الابتلاء في الحياة يدور معها وجودا وعدما. ولقد أحدث هذا الأصل في الحياة البشرية في القرن الأخير تغيرات عميقة جذرية ومتسارعة في شتى الحقول والمجالات، بفعل ظهور اتجاهات عديدة تسعى إلى التجديد والتطوير؛ نشأت في ظلالها دعوة مخصوصة متنامية لتجديد الفكر الإسلامي لا يزال يتسع نطاقها منذ عقود إلى أن أصبحت ظاهرة لها منظروها ودعاتها وموضوعاتها وقضاياها ومؤسساتها وأهدافها، كما تعددت مستوياتها وأشكالها، فكثرت بتطورها اللقاءات والمؤتمرات والمحاضرات والكتابات ومختلف الأنشطة الداعمة…

وقد حظي علم أصول الفقه بالحظ الوافر من تلك الجهود الطيبة المبذولة لتحقيق قصد التجديد النبيل، نظرا لمحورية المنهج الأصولي في حياة الأمة الإسلامية، باعتباره آلة تأطير أفعال أفرادها وجماعاتها بمقتضيات الوحي، ولأن نهضة منشودة تروم تخليص العقلية المسلمة من الجمود لا يمكن أن تقوم على غير منهج أو  بانفعال عام بالإسلام أو باشتغال بالجزئيات دون النظر إلى مقاصد الدين الكلية، لذلك لابد من منهج أصولي مقدر، علما بأن منهج الأصول الموروث، بطبيعة نشأته في دائرة الحياة الخاصة بعيدا عن مجال الحياة العامة، وبحكم تأثره بالمنطق الصوري وبالنزعة المحافظة، أصبح لا يستوعب جزءا كبيرا من حركة الحياة المعاصرة الواسعة.

ولما كان لدعوات التجديد المنهجي في علم أصول الفقه مقاصد وجيهة لازالت عزيزة بالرغم من مرور أزيد من قرن من الزمن على نشأتها، وجبت مناولة مقرراتها بالدراسة والتمحيص والتقييم بقصد تثمين إيجابياتها والبناء عليها، ورصد مكامن الخلل ومعالجتها.

لهذا آثرت أن أسهم من خلال هذه الدراسة بخطوة في هذا السياق؛ تجعل بعض رؤى المعاصرين نموذجا للتشريح باعتماد أقطاب المنهج الأصولي إطارا مرجعيا في الرصد والتحليل، وذلك بعد التعريج على مفهوم التجديد ومشروعيته وعلاقته بمنهج الأصول ومسيرته عبر تاريخ الدرس الأصولي.

موضوعات الدراسة:

مقدمة: التعريف بالموضوع وبيان أهميته ودواعي اختياره وأهدافه وخطته.

الفصل الأول: مفهوم التجديد وعلاقته بالمنهج الأصولي وتاريخِه.

المبحث الأول: مفهوم التجديد وعلاقته بالمنهج الأصولي.

  • المطلب الأول: مفهوم التجديد ومشروعيته.
      • أولا: المعنى اللغوي.
      • ثانيا: المفهوم الاصطلاحي ومشروعيته.
  • المطلب الثاني: علاقة مفهوم التجديد بالمنهج الأصولي.
      • أولا: الإحياء والتطوير وفقها النص والتنزيل.
      • ثانيا: ضرورة التجديد من ضرورة الاجتهاد.

المبحث الثاني: مسيرة التجديد عبر تاريخ الدرس الأصولي.

الفصل الثاني: جديد دعاة تجديد أصول الفقه في ميزان المنهج الأصولي.

المبحث الأول: المجتهد.

  • المطلب الأول: المجتهد؛ الشروط والتأهيل.
      • أولا: الشروط.
      • ثانيا: التأهيل.
  • المطلب الثاني: مؤسسة الاجتهاد.
      • أولا: عناصر المؤسسة وصيغتها.
      • ثانيا: طرق اختيار عناصر مؤسسة الاجتهاد وعلاقتها بالسلط  الأخرى.

المبحث الثاني: الأدلة.

  • المطلب الأول: الأدلة ومسالك الاستدلال.
  • المطلب الثاني: الإجماع والاجتهاد الجماعي.

المبحث الثالث: مسالك الاستدلال.

  • المطلب الأول: التوحيد بين النظر المتجرد والتجربة.
  • المطلب الثاني: التوحيد بين الظاهر والباطن.
  • المطلب الثالث: التوحيد بين الإجمالية والفروعية.
  • المطلب الرابع: التوحيد بين القطعية والمرونة.
      • أولا: القياس الواسع.
      • ثانيا: الاستحسان.
      • ثالثا: المصلحة.

المبحث الرابع: الأحكام.

  • المطلب الأول: الأحكام؛ الشمول والاعتدال بين الفقه العام والفقه الخاص.
  • المطلب الثاني: الأحكام والعقيدة والأخلاق والقانون.

خاتمة بأهم النتائج والدراسات.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

القائمة البريدية

تسجل في قائمتنا البريدية ليصلك جديدنا
ادخل بريدك الالكتروني: